أحدث_الأخبار

مسؤولون يتخوفون من عودة الاقتتال بين طوائف “طوزخورماتو” العراقية

18 أغسطس , 2016 - 8:49 ص

اخبار محلية العراق

أعرب مسؤولون من الجانبين الكردي والتركماني في مدينة طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين، شمالي العراق، عن تخوفهم من عودة الاقتتال مرة ثانية بين طوائف المحافظة، مشيرين أن الاتفاق الذي عقد لتهدئة الاوضاع في نيسان/أبريل الماضي لم ينفذ منه سوى 10% على أرض الواقع.

وتعرضت طوزخورماتو التي تسكنها مكونات كردية وتركمانية وعربية (من السنة والشيعة)، إلى اقتتال داخلي بين البيشمركة الكردية والحشد الشعبي التركماني (شيعي) خلال نيسان/أبريل الماضي، وهو الثاني بعد اقتتال وقع في نوفمبر/تشرين ثان 2015.

وانتهى الاقتتال الأخير باتفاق بين الطرفين يتضمن إعادة التوازن للطوائف في جهاز الشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة في مركز المدينة، ووضع نقاط حراسة وتفتيش مشتركة من الطرفين.

وقال هيثم مختار أوغلو، مسؤول الجبهة التركمانية في المحافظة العراقية، إن “10% فقط من الاتفاق تم تنفيذه بينما لم يلتزم الطرفان (الحشد الشعبي التركماني والبيشمركة الكردية) ببنوده كاملة”.
وأضاف أوغلو للأناضول، أن “عمليات خطف يتبادلها أصحاب القوة في المدينة من الجانبين، وهو ما يهدد أمن طوزخورماتو ويذكي مخاوف من عودة الصراع بين الطوائف والقوميات”.
من جانبه قال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، حسن بهرام للأناضول “لا يوجد تنفيذ حقيقي لبنود الاتفاق بين الطرفين، إذ لم ينسحب مقاتلو الحشد الشعبي (التركماني) من المدينة، ولم تتم عملية الموازنة داخل جهاز الشرطة للطوائف وقوميات المدينة”.
وتابع بهرام، أن “عمليات خطف(لمدنيين) واضحة المعالم بدأت تنتشر في المدينة من قبل جهات نافذة ومعروفة تتحدث باسم الحشد الشعبي يجب ردعها لإعادة الثقة داخل المدينة”.
إلى ذلك قال القيادي في الحشد الشعبي التركماني ونائب رئيس مجلس طوزخورماتو، علي الحسيني للأناضول إن “الشارع هادئ ونحن متفائلون من سير المفاوضات بين الجانبين لغرض حل المشاكل وجميع النقاط العالقة”.
تجدر الإشارة أنه مع سيطرة تنظيم “داعش” على كثير من المدن العراقية بعد انسحاب الجيش منها، سيطرت قوات البيشمركة على مدينة طوزخورماتو، لكن المشاكل بدأ تطل برأسها في المدينة مع تشكيل الحشد الشعبي التركماني الشيعي فيها، وما تبع ذلك من توتر بين الجانبين.‎ –

اترك تعليق

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments