أحدث_الأخبار

الدفاع العراقية: سنتبع “استراتيجية” جديدة في تحرير الموصل ترتكز على تأمين المدنيين

21 أغسطس , 2016 - 9:32 ص

اخبار محلية العراق

قالت قيادة العمليات المشتركة (تابعة لوزارة الدفاع العراقية) اليوم الأحد، إن القوات الأمنية المكلفة باستعادة السيطرة على مدينة الموصل من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي، ستتبع “استراتيجية” جديدة “ترتكز على تأمين المدنيين”.

وقال العميد “يحيى رسول” المتحدث الرسمي باسم القيادة للأناضول، إن “عملية تحرير الموصل (المرتقبة) ستتبع استراتيجية عسكرية مختلفة عن سابقتها أثناء تحرير المناطق شمالي وغربي البلاد من قبضة داعش”، مبيناً أن “التركيز يجري الآن في قيادة العمليات المشتركة على تأمين الممرات الآمنة للمدنيين”.

وأضاف رسول، أن “التعليمات صدرت من (رئيس الوزراء) حيدر العبادي، القائد العام للقوات المسلحة، وخالد العبيدي وزير الدفاع، وقائد العمليات المشتركة، بالعمل على رسم الخطط العسكرية بشكل دقيق، للحفاظ على أرواح المدنيين قبل انطلاق العملية العسكرية (لم يحدد موعدها)”، لافتًا إلى أن “قيادة العمليات المشتركة تعمل حاليًا على استكمال كافة التحضيرات لضمان سرعة تحرير الموصل”.

وتابع المتحدث العسكري أن “الجيش العراقي سيتولى تأمين أماكن إيواء النازحين من مدينة الموصل وتقديم الدعم الطبي والإنساني”.

وعادة ما يوجه سياسيون وسكان محليون سنة، اتهامات متكررة لمسلحي “الحشد الشعبي” (ميليشيات شيعية تابعة للحكومة تشارك في القتال ضد داعش) بارتكاب “انتهاكات” بحق المدنيين السنة في المناطق التي يتم تحريرها من “داعش”، وهو ما يقابل بالنفي من قبل القوات الشيعية.

كما سبق وأن حذرت المرجعية الشيعية العليا في العراق، مسلحي الحشد الشعبي لأكثر من مرة، من ارتكاب ممارسات تخالف القانون في المدن التي يدخلونها.

وبدأت الحكومة العراقية في أيار/مايو الماضي، بالدفع بحشودات عسكرية قرب الموصل (أكبر مدينة عراقية يسيطر عليها التنظيم، منذ يونيو/ حزيران 2014)، ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من “داعش”، كما تقول (الحكومة) إنها ستستعيد المدينة من التنظيم قبل حلول نهاية العام الحالي.

تجدر الإشارة أن الولايات المتحدة الأمريكية تقود تحالفًا دولياً مكونا من نحو 60 دولة، يشن غارات جوية على معاقل التنظيم في العراق وسوريا، كما يتولى جنود أمريكيون تقديم المشورة والتدريب للقوات العراقية لتعزيز قدرتها في الحرب ضد “داعش”. –

اترك تعليق

تعليقات

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments